FnaN2DaY | فنان توداي
عزيزي الزائر/ عزيزتى الزائرة يرجي التكرم بتسجيل الدخول
أذا كنت عضو هنا أو التسجيل أن لم تكن عضو وترغب في الأنصمام
إلي أسرة المنتدي سنتشرف في تسجيلك

شكــرا
إدارـــ ة


شبكة و منتديات فنان توداى منتديات عامه فنان توداى اخبار اسلاميات بلاك بيرى ايفون منتديات فنان توداى رياضه مصارعه wwe برامج
 
الرئيسيةالرئيسية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 سؤفّ يمـؤت آلححـب في النهـآيـہ'

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
today2
..::عضو ذهبي:::.
..::عضو ذهبي:::.
avatar

الهواية :
المزاج :
الجنس : ذكر
الـبلـد :
عدد المساهمات : 270
نقاط : 680
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 12/04/2014

مُساهمةموضوع: سؤفّ يمـؤت آلححـب في النهـآيـہ'    الإثنين أبريل 14, 2014 5:56 pm

خلفَ الكواليس من مُسلسل كوميدي !



يندرج تحتَ مُسمىَ (الحب) الوهمي 
كانو أبطال المُسلسل شاب و فتاة ' 


يُرئَ ولا يُمكن الوصول إليه ، بِشتىَ الطُرق ووسائل المُساعدة .. 




بدا المُسلسل ، القلوب ترجف ، الأنفاس تتعالىَ ، الفكر يُدبر ، الشيطان يأمُر ، الأبطال ! أين الأبطال ! في غفلة من أمرِهم لا يعلمون مَا العواقب ، وهل سـ يتحملونها مهما كانت قسوتها ؟ 





(من الحلقة الأولى إلىَ العاشرة) ، 


يا ترى كيف كانت ؟ .. 
لا داعي للتفكير فيما جرىَ وسيجري : حتماً كان كُلاً منهم يبرز نفسه أمام الآخر ، وبماذا ؟ بالوعود والحب الأبدي والمستقبل المُشرق الذي كان عكس مُشرق - مُظلم ، عاتم ، مُرعب .. 


انظروا (للحلقة من العاشرة إلى العشرين) 

احب كُلاً منهم الآخر حباً جما ! وهل اعطو للحب مجالاً للدخول ! لِ نُكمل يبدو لي بأنهم سيغلبون قيس وليلي ، ومن رأىَ حالهم قال أعقدو عقد نكأحكم الآن انتم لا يُمكن لكم الانتظار !




وهنا بدات المشاكل وكثُر الزعل واصبحَ طرفاً يتهرب ، يُجامل ، يكذب ، لا يُلقي بألاً كما كان في السابق ، يا تُرئ ماذا حصل ؟ أين العاشقان قيس وليلى ؟ الطامِحونَ للقاء ليس بعدهُ بُعدُ والذين عانقو السماءَ بِوعودهم ؟ 


حتماً كانت هذه (الحلقة من العشرين إلى الخامسة والعشرون) .. 





اوشكنا النهاية المعروفه بِ الندم ، الحسره ، القهر ، البكاءَ ، السهر ، الذكرى التي كانت مجرد حلم ، وموت ضمير ، وغِمام حجب الرؤية عنهم واغواهم في جحراً لا يسكنه سوا شخصاً واحد من هؤلاء الأبطال ، محترفي التمثيل ، مبدعي التصوير إلى إمداً بعيداً يُقارب العالم الآخر




والبطل الآخر يكون مُطلق الحرية ، كَ عصفور فُرج عنه بابَ القفص لِ يُحلق في السماءَ بعد أن أشبع رغبتةُ من عصفورته كسيرةَ الجناح ويتركها مُعلقة بين حديد القفص قد شُنقت وماتت وهي على قيد الحياة ، كانت هذه 




(الحلقة الخامسة والعشرون إلى التاسعة والعشرون) ! 



حامَ الوطيس ، واشتدت النارُ لهباً ، وازداد اللهبُ حطباً ، وضُيقت الحناجر حد الاختِناق ، النبض جداً ضعيف ، العينُ دامعه ، الهواتِفُ مُهمله ، المُقربون للأبطال مُتأهبين للنهاية ، وكُل جنساً ينتمي إلى جنسه ، وكانت هُنا 



(الحلقة الأخيرة) بل (الحلقة الوخيمة) فَ كانت نهايتهم 



العد يرتفع الآن ، إعجاب ، تَواصُل ، حب ، عشق ، خيالات واسعه غير متناهيه ، سلبُ شرف ، انتهاكة عِرض ، تضحيه - نبدأ العد التنازُلي ؟ نعم نبدأ لمَ يبقى شيء لم يُتلف -




إذاً العد التنازُلي يبدأ وليس مثل البداية كان طويلاً ! وكأنها مسبحه انخرطت حباتُها من حبلِها ، لِ نقول مُشكلة بسيطة ، فَ تكبُر دون حجم كُبرها ، زعل ، مُشاجرة ، شتم ، نعت ، فَ تحِلُ الطامة الكُبرىَ التي ينتظِرُها الجميع !


ينكشف المخفي

تُبأن الوجوه ، تُزال الأقنعة ، يرتدي واحداً منهم قناعَ ذئب قد انهىَ على فريسته بكُل جداره ، فَ إهانة ، توبيخ .. الخ فَ ينتهي المُسلسل والذئب يبحث عن فريسه أخرى وبهكذا يكون قد انهىَ دورهُ التمثيلي المثالي وبتصفيق حار فَ يقف على عتبة المسرحَ مودعاً مُشاهديه وقد دوُِن لهُ لقب 

(الذئب البشري اللعين تستحقه وبِكُل استحقاق) 





وغزالُنا الأسمر تُرك ! نازف الدمي ، عميق الجرح ، كثير ألبُكاء ، مُزعج الصمت ، يعشق الليل ، يهوى الوحده ، مُتهالك الجسد ، يشكو للكتابة ، ضُيق عليه الكون ، يُريد الثأر ! فات الآوان ، اُسدل الستار غطاءه ، والدماء والدموع والحسره والندم تقول لن أتوقف ! يُصبح كُل شيءً اُقفل ولا يسعني سوا قول » تعيس الحظ ولكن ! 


..النهاية..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
سؤفّ يمـؤت آلححـب في النهـآيـہ'
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
FnaN2DaY | فنان توداي :: القسم العام :: المنتدى العام-
انتقل الى: